ما في الجبة إلا أنا

Publié: 27/12/2014 dans Uncategorized, عَرَبِيّات

.تتقدم ريتا حافيةَ القدمين. ببطء و نشوةٍ شديدة، تغوص قدماها في الرمل الدافئ خطوة تلو الأخرى

.تبتسم و يُخيَّل لها كأن حبات الرمل قد أخذت تتسلق جسدها و تخترق جلدها نحو قلبها

قلب ريتا باردٌ جدا. و عنيدٌ جدا. « قلبك أخرقٌ جدا. » قال لها ذات يوم. « عليه الكثير من الأقفال، هوني عليك. » قالت بسخرية « صحيح
. »أن عليه الكثير من الأقفال، لكنها تُفتح كلها بمفتاح واحد

توقفت ريتا عن السير. انحنت و غرست يديها في الرمل حتى الكوعين. لم تسأل الدّليل إن كانت هناك عقاربٌ أو أفاعٍ أو حيوانات
.قد تشكل خطرا في هذه المنطقة. فقط تمتمت « أريد أن أصلي » و انفصلت عن الفوج

كانت تعلم أنها تكذب حين تدّعي أن كل تلك الأقفال التي على قلبها تُفتح بمفتاحٍ واحد. لم يكن هناك أقفال اطلاقا. كانت تود لو أنها هزّته بعنفٍ و ذكّرته أن الأقفال لا توضع إلا على ما يُخاف على ضياعه أو خسارته. و التجويف اليتيم من كل شيء، حتى من رحمة
.الصدى لا يطلب سوى أن يُملأ أو أن تُقتَلَع جدرانه

.وضعت ريتا جبهتها على الرمل و أغمضت عينيها. إن لم يكن قلبها أخرقا فذلك لا يمنعه من أن يكون سخيفا جدا

تذكرت غادة حينما قالت « لقد كنت دائما عاشقة رديئة. أقول لا و أضمر نعم. » لطالما قالت نعم و أضمرت لا. كان طموحها في ملئ
.التجويف السخيف لا يُلجَم

.رفعت ريتا رأسها ببطء و انتشلت ذراعيها من بطن الصحراء. كان هنالك رجل يراقبها من بعيد، في ملامحه فضولٌ غريب و سذاجةٌ لذيذة
.انتاب ريتا ارتباك و ضحكٌ هستيري. لم تعلم إن كان عليها أن تواصل سيرها أو أن تمثِّل دور ناسكةٍ أسكرتها طقوس الصلاة

.ابتسمت للرجل ثم رفعت كفّيها و دعت له مُطَوَّلا

.كانت كفا ريتا تحجب وجهها عن الرجل، و عندما اقترب منها هَالَهُ سراب ساقيتين اتخذتا وجنتَيها مجرى لهما

.تقدم الرجل أكثر، خلع لثامه الأغبر و ألقاه على رأس ريتا و رحل

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s