للنَّردِ وجهٌ سابعٌ أحمرْ

Publié: 22/10/2014 dans Uncategorized

مرَّ من ورائها مراتٍ عديدة، ملتقطاً ربطة عنق من هنا، ساعة يدٍ من هناك، بينما انهمكت هي –أو تظاهرت بالانهماك- باختيار قطعتَيْ
.حُليٍّ تضفيان نورا على فستانها دون أن تسرقاهُ منه

« .قطعتين فقط. » تمتمت ريتا بيأسٍ أمام علبة المجوهرات التي كلما فتحتها، أُصيبت بالدوار. « لا تريدين أن تَبدي مبتورة الأناقة »

.مرَّ خلفها للمرة الألف. داعب موجة شَعرٍ خرافية على شاطئ كتفها ثم اتجه نحو الباب

« .سوف ينتظرني أسفل العمارة. الجو خانقٌ هنا »

مدّت ريتا يداً نحو العلبة، استخرجت عشوائياً قِرطَينٍ و سواراً. أقفلت بأناملٍ مرتعشةٍ السوار حول معصمها، و قرطاً أولاً في رُومِ أذنها
:حينما، بغتةً، أطلَّ برأسه من شقِّ الباب

« .قِرط التركواز المتأرجحِ من أذنك، سيِّدتي، دعوةٌ للهذيان »

تأمّلته ريتا في المِرآة و هو يختفي عن الأنظار. انتقلت عيناها ببطءٍ من صورة غيابه إلى صورة حضورها. تطلّعت إلى وجهِها، أرهقتها ابتسامة طويلة المدى ساذجة المعالم. خلعَت قرط التركواز و استبدلته بزُمُرّدَةٍ تتعرّش عين ثعبانٍ فضِّي، تشبَّثَ بصنوان أذنها
.بشيءٍ من الولع

« .ليس هنالك ما يدعو للأمل »

The Rooms of a Stranger – Jack Vettriano

Publicités
commentaires
  1. bdrbsm dit :

    نص سقط من قرط التركواز، جعلني أسعد للإشارة الحمراء أمامي لأكمله.
    أقسم أني أتمنى لو روضت اللغة كما تفعلين..
    ننتظر أول رواياتك.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s